أدوية الصرع والاكتئاب

تستخدم العديد من أدوية الصرع والاكتئاب لعلاج الصرع والنوبات، بما في ذلك:

  • كاربامازيبين (كارباترول، تيجريتول، وغيرها)
  • الفينيتوين (الأبانتين وفينيتيك)
  • حمض فالبرويك (ديباكين)
  • أوكسكاربازيبين (أوكستيلار وثلاثي البتال)
  • لاموتريجين (لاميكتال)
  • جابابنتين (gralis و nirontin)
  • توبيراميت (توباماكس)
  • فينوباربيتال
  • زونيساميد (زونيغران)
أدوية الصرع والاكتئاب
أدوية الصرع والاكتئاب

يمكن أن يمثل الحصول على الجرعة والعلاج المناسبين تحديًا. من المحتمل أن يصف طبيبك أولاً دواء بجرعة منخفضة نسبيًا ثم يزيد الجرعة تدريجيًا حتى يتم التحكم في النوبات بشكل جيد.

يمكن للأشخاص المصابين بالصرع منع النوبات عن طريق تناول دواء واحد، بينما يحتاج الآخرون إلى تناول أكثر من دواء واحد. إذا كنت قد جربت نظامين أو أكثر باستخدام دواء واحد دون نجاح، فقد يوصي طبيبك بتجربة مزيج من دواءين.

للحصول على أفضل سيطرة ممكنة على النوبات، تناول الأدوية تمامًا كما هو موصوف ، استشر طبيبك دائمًا قبل إضافة أدوية أخرى بوصفة طبية أو أدوية بدون وصفة طبية أو علاجات عشبية لا تتوقف عن تناول الدواء دون التحدث إلى طبيبك.

أدوية الصرع والاكتئاب

هناك صلة بين الصرع والاكتئاب. يعاني ما بين 40 و 60٪ من مرضى الصرع من الاكتئاب. تم إجراء العديد من الدراسات لمعرفة سبب هذا الرابط. عندما تكون هناك علاقة بين أدوية الصرع والاكتئاب، تم العثور على النتائج التالية:

  1. يوضح احتمال أن تسبب أدوية الصرع الاكتئاب أن بعض أدوية الصرع لها تأثير سلبي على الحالة المزاجية, بما في ذلك ومع ذلك, قد لا تكون السبب الوحيد لأنه يجب مراعاة عوامل الخطر الأخرى. تعتمد احتمالية الاكتئاب على نوع دواء الصرع المستخدم. التالي:
    • الأدوية التي من المرجح أن تتطور الاكتئاب من الأدوية الأخرى للصرع: الباربيتورات و vigabatrin (vigabatrin).
    • الأدوية التي تقل احتمالية ارتباطها بالاكتئاب: الفينيتوين (الفينيتوين)، كاربامازيبين (كاربامازيبين) وجابابنتين (جابابنتين)، فالبروات الصوديوم (فالبروات الصوديوم). ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه يجب عليك عدم التوقف عن تناول الدواء دون استشارة الطبيب.
  2. احتمال أن تؤدي أدوية الصرع إلى الانتحار ، حذرت إدارة الغذاء والدواء (FDA) من أن بعض الأدوية المضادة للصرع قد ترتبط بميل فردي للانتحار. هذا يشير إلى أن الأدوية يمكن أن تسبب الاكتئاب. ومع ذلك، صوتت اللجنة الاستشارية ضد التوزيع. يرجع هذا التحذير إلى الدراسات السيئة وقد تم اقتراح التدابير التالية:
    • يجب إجراء تقييم روتيني للاكتئاب والإجهاد والميل الانتحاري لجميع مرضى الصرع.
    • يجب إجراء المزيد من الدراسات على الأدوية المضادة للصرع، باستخدام أدوات التقييم التي يمكن دراستها ودراستها بشكل منهجي لتحديد علاقة هذه الأدوية بالانتحار بدقة أكبر.

مضادات الصرع

مضادات الصرع أو ما يسمى مضادات الاختلاج مضادات الاختلاج هي أدوية الصرع التي توقف نوبات الصرع ، يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن نوبات الصرع تحدث نتيجة انقطاع في النظام الكهربائي للدماغ ويمكن أن تؤدي إلى تغييرات في الحركة أو السلوك أو الإحساس أو الوعي، يمكن أن تستمر هذه النوبات من بضع ثوان إلى عدة دقائق، عادة ما تحدث عند الأطفال والبالغين، يجب أن يفسر أن تناول الأدوية المضادة للصرع أثناء الحمل يمكن أن يزيد من خطر العيوب الخلقية، كما يمكن أن يزيد من خطر تطوير الوجه والأصابع، وصغر حجم الرأس، وتوقف النمو وهناك العديد من مجموعات الأدوية المضادة للصرع.

كيف تعمل أدوية الصرع

يؤدي الدماغ وظائفه المعتادة من خلال التواصل بين الخلايا العصبية التي تضم ملايين الخلايا ، يتم هذا الاتصال عن طريق نقل الإشارات الكهربائية بين الخلايا العصبية ويحمل الرسائل التي تمت ترجمتها لوظائف محددة. بعض هذه الإشارات يمكن أن تحفز الخلية المجاورة، والبعض الآخر يثبط ذلك ويمنعها من العمل.

تحدث النوبات عندما يتم إزعاج التوازن بين الإشارات المحفزة والإشارات المثبطة من الخلايا العصبية، مما يؤدي إلى تنشيطها وتحفيزها بشكل غير طبيعي. يمكن أن يحدث هذا العيب في مناطق معينة من الدماغ ويؤدي إلى الصرع الجزئي. يمكن أن يحدث أي عيب في الدماغ العام، مما يؤدي إلى الصرع الكلي

. الأدوية المضادة للصرع تزيد في المقام الأول من تثبيط الخلايا العصبية أو تقلل من الإثارة، مما يساعد على التحكم في الإشارات الكهربائية غير الطبيعية.

يحدث هذا في عدة آليات، بما في ذلك:

  • العمل على قنوات الصوديوم والبوتاسيوم أو الكالسيوم في أغشية الخلايا العصبية. تلعب هذه القنوات دورًا مهمًا في نقل الإشارات العصبية.
  • يعمل على الناقلات العصبية التي تساعد في نقل الإشارات العصبية في المنطقة الواقعة بين الخلايا العصبية المجاورة.
  • إنه يعمل وفقًا لآليات غير معروفة تمامًا بعد.

تأثير مرض الصرع على الذاكرة

. هناك العديد من أنواع الذاكرة المختلفة، ولكن الصرع يؤثر فقط على أنواع معينة، مثل الذاكرة الفورية والذاكرة قصيرة المدى والذاكرة المستقبلية. ومع ذلك، لا يتداخل الصرع عادة مع الذاكرة طويلة المدى. تؤثر بعض أشكال الصرع على الذاكرة.

  • قبل النوبة: يتم فقدان الذكريات قبل النوبة لأن الدماغ لا يخزنها بشكل صحيح.
  • أثناء النوبة: فقدان الوعي أثناء النوبة يمكن أن يمنع الدماغ من تسجيل وتخزين الذكريات.
  • بعد النوبة: الارتباك الذي يحدث بعد النوبة يمكن أن يتسبب في توقف الذاكرة عن العمل بشكل صحيح.
  • بين النوبات: قد يكون لدى بعض الأشخاص المصابين بالصرع نشاط كهربائي غير عادي في الدماغ بين النوبات، مما قد يؤثر على الانتباه والذاكرة

هل الصرع يؤثر على العقل

نعم، وقد تتساءل كيف يبدو هذا التأثير؟ في الواقع، يمكن أن تؤثر نوبة الصرع على العديد من خلايا الدماغ المختلفة، بما في ذلك: الفص الصدغي للدماغ والمادة الرمادية ، المسؤولة عن الذاكرة والتفكير في الدماغ، مما تسبب الأضرار الآتية:

  • صعوبة التركيزوالحركة
  • تراجع في الذاكرة وكثرة النسيان
  • انخفاض وظائف المخ،
  • التأخير المعرفي.

علاج الصرع بدون أدوية

ظرًا لأن أدوية النوبات غير فعالة، فقد تكون العلاجات الأخرى خيارًا:

  • الجراحة. الهدف من الجراحة هو منع النوبات. يحدد الجراحون جزء الدماغ الذي تنشأ فيه النوبات ويزيلونها. الجراحة هي الأفضل للأشخاص الذين يعانون من نوبات تحدث دائمًا في نفس المكان في الدماغ.
  • تحفيز العصب المبهم. جهاز مزروع تحت جلد الصدر يحفز العصب المبهم في الرقبة ويرسل إشارات إلى الدماغ تمنع النوبات. قد تحتاج إلى تناول الدواء بالإضافة إلى تحفيز العصب المبهم، ولكن يمكنك تقليل الجرعة.
  • تحفيز العصب الإيجابي. أثناء عملية التحفيز العصبي الإيجابي، يمكن للجهاز المزروع على سطح الدماغ أو أنسجة المخ اكتشاف نشاط النوبات وتقديم التحفيز الكهربائي إلى المنطقة التي تحدث منها النوبات لوقف النوبات. التحفيز العميق للدماغ يقوم الأطباء بزرع أقطاب كهربائية في مناطق محددة من الدماغ لإنشاء نبضات كهربائية تنظم نشاط الدماغ غير الطبيعي. يتم توصيل الأقطاب الكهربائية بجهاز يشبه جهاز تنظيم ضربات القلب يوضع تحت جلد الثدي ويتحكم في كمية التحفيز المنتجة.
  • العلاج الغذائي يمكن لنظام غذائي غني بالدهون ومنخفض الكربوهيدرات، والمعروف باسم النظام الغذائي الكيتون، أن يحسن السيطرة على النوبات. التغييرات في الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات والدهون، مثل الأنظمة الغذائية منخفضة نسبة السكر في الدم وأنظمة أتكينز المعدلة، أقل فعالية، ولكنها ليست مقيدة مثل النظام الغذائي الكيتون وقد يكون لها فوائد.

علاج الصرع نهائيا للكبار

يساعد الدواء على تقليل نوبات الصرع بشكل كبير. تشير الدراسات إلى أن ما يقرب من 72 مريضًا قد ألقوا نوبات الصرع. ومع ذلك، لا يمكن علاج الصرع بشكل دائم، ولكن يمكن السيطرة عليه من خلال عدة طرق للعلاج:

1. العلاج الدوائي: الأدوية تساعد على تنظيم النوبات بالإضافة إلى تنظيم مستويات المواد الكيميائية في الدماغ، يعد «فالبروات الصوديوم، توبيراميت، وكاربامازابين» أحد أحدث الأدوية المستخدمة لعلاج الصرع.

2. الجراحة: يتضمن ذلك إزالة الجزء المسؤول عن نوبات الصرع في الدماغ وليس له أي تأثير على الوظائف البشرية الحيوية، مثل الحركة والكلام والسمع والرؤية. يتم علاج الصرع جراحيًا عندما يتم التأكد من أن سبب نوبات الصرع يأتي من جزء صغير قد يكون في الدماغ. للصرع المستمر

3. تحفيز العصب المبهم: يتم زرع جهاز تحت الجلد في منطقة الصدر حتى تتصل أسلاك الجهاز بالعصب المبهم في الرقبة. هذا يرسل الطاقة الكهربائية من العصب المبهم إلى الدماغ لتقليل نوبات الصرع بنسبة 20 إلى 40٪.

4. تناول نظامًا غذائيًا كيتونيًا: يستخدم الجسم الدهون لإنتاج الكربوهيدرات لإنتاج الطاقة. المرضى الذين يعانون من الصرع، وخاصة الأطفال، يستهلكون نسبة منخفضة من الكربوهيدرات

5. التحفيز العميق للدماغ: يتم زرع الأقطاب الكهربائية في أجزاء معينة من الدماغ تتصل بمولد يرسل نبضات كهربائية إلى الدماغ ويقلل من النوبات

هل يمكن الشفاء التام من مرض الصرع

الصرع مرض مزمن لا يمكن علاجه، ولكن الكشف المبكر عن الصرع وعلاجه يؤدي إلى نتائج علاج أفضل بكثير،لحسن الحظ، يساعد الدواء على تنظيم وتقليل نوبات الصرع بشكل كبير ونجاح.

كما تبين أن نسبة كبيرة من الأشخاص المصابين بالصرع الذين أجروا إزالة الجزء المسؤول عن الصرع لم يتعرضوا لنوبات صرع لمدة ستة أشهر متتالية، بالإضافة إلى ذلك، تخلص العديد من الأشخاص تمامًا من نوبات الصرع لمدة 10 سنوات.

يجري الباحثون العديد من الدراسات لإيجاد علاج نهائي للصرع، ولكن الأساليب الحالية يمكن أن تقلل من نوبات الصرع وبالتالي تحسين حياة الإنسان إلى مستوى صحي ونفسي.

هل ادوية الصرع تسبب صرع

استخدام حبوب الصرع يعني ظهور بعض الآثار الجانبية في المريض. تختلف هذه التأثيرات اعتمادًا على

  • الجودة المختلفة للدواء الذي يتم علاجه.
  • جرعات مختلفة ومدة العلاج.
  • نوع جسم المريض.

الأضرار التي لحقت حبوب الصرع أمر طبيعي، خاصة في بداية العلاج وعند زيادة جرعة الدواء. يمكن تفسير هذا الضرر المحتمل على النحو التالي:

  • ضعف القدرة على التركيز.
  • فقدان الذاكرة على المدى القصير.
  • فرط النشاط أو الخمول أو التعب.
  • مشاكل الرؤية؛ الرؤية المزدوجة أو عدم وضوح الرؤية.
  • مشاكل الكلام مثل: التأتأة أثناء التحدث
  • ضعف التنسيق بين الحركات الطوعية وتعديل التوازن، على سبيل المثال: المشي في خطوات ثابتة وغير متوازنة.
  • قانون الاكتئاب بقوة تجاه الآخرين، لفظيا أو جسديا.
  • طفح جلدي.

الآن بعد أن عرفت الضرر المحتمل لحبوب الصرع, يجب عليك ذكر بعض النقاط المهمة:

  • حبوب الصرع آمنة بشكل عام, ومعظم الناس لا يعانون من معظم هذه الآثار الجانبية.
  • قد تتحسن بعض آثار حبوب الصرع في غضون أسابيع قليلة من بدء العلاج، مثل: التعب، ولكن البعض الآخر قد يتطلب عناية طبية فورية
  • بعض الآثار الجانبية لحبوب الصرع يمكن أن تكون خطيرة ولكنها نادرة، مثل: الميل الانتحاري، والطفح الجلدي الشديد، والتهاب الكبد.

متى يبدا مفعول ادوية الصرع

  • يتم امتصاص هذه الأدوية في الدم ثم نقلها إلى الدماغ. فتعمل على تهدئة العاصفة الرعدية التي تسبب نوبة صرع. لذلك، للسيطرة على تشنجات في المريض يجب الحفاظ على نسبة ثابتة من الدواء في الدم خلال النهار. لذلك، من الضروري الامتثال للجرعات اليومية في أوقات معينة. إذا تم تفويت الجرعة، فيجب تعويضها عندما يتم تذكرها، ثم يتم أخذ الجرعة التالية في الوقت المعتاد من اليوم. قد يكون هذا قيدًا للمريض، ولكن إذا شعر المريض بأهمية دوائه، فقد طُلب منه الحفاظ على الوقت والجرعة من الدواء نفسه، والتحدث عن الدواء. سيتعين علينا التعامل مع الآثار الجانبية للدواء.
  • الأدوية التي تعالج الصرع، مثل الأدوية الأخرى، لها بعض الآثار الجانبية التي يمكن تقسيمها إلى ثلاث مجموعات. وهذا يشمل معظم الأدوية المستخدمة لعلاج الصرع. تحدث هذه نتيجة لتأثير الدواء على مجموعة الأعصاب في جسم الإنسان. وتشمل هذه المشاكل في الرؤية، والتعب العام، والنعاس، واضطراب المعدة.
  • النوع الآخر من الآثار الجانبية يحدث بشكل غير متوقع في المريض دون معرفة السبب، مثل الطفح الجلدي، وانخفاض عدد خلايا الدم، وضعف وظائف الكبد.
  • النوع الثالث لا يرتبط بجميع الأدوية. يسبب البعض تضخم اللثة، أحدها يسبب زيادة الوزن أو نقصانه والآخر يسبب تساقط الشعر. لذلك، يجب على الفريق الطبي للمريض تنبيه المريض إلى الآثار الجانبية المحتملة لأخذ الدواء لعلاج الصرع.

أسماء أدوية الصرع

  • كاربامازيبين (كارباترول، تيجريتول، إلخ)
  • الفينيتوين (apantine وphenitec)
  • حمض فالبرويك (ديباكين)
  • أوكسكاربازيبين (uxtelar و trelliptal)
  • لاموتريجين (لاميكتال)
  • جابابنتين (gralis و nirontin)
  • توبيرامات (توباماكس)
  • الفينوباربيتال

الأدوية الممنوعة لمرضى الصرع

هناك العديد من المحظورات للمريض المصاب بالصرع فيما يلي بعض العوامل التي تزيد من خطر النوبات وبعض التفاصيل عنها:

  1. التوتر والضغط النفسي : يزيد التوتر من خطر نوبة الصرع. يجب تجنب الإجهاد والتوتر قدر الإمكان من خلال تعلم إدارة الإجهاد وتهدئة الأعصاب والاسترخاء.
  2. شرب الكحول : شرب الكحول يزيد من خطر نوبات الصرع. ويرجع ذلك إلى تأثير الكحول على عمل الدماغ ونشاط الشحنات الكهربائية عليه ، يؤثر استهلاك الكحول أيضًا على مستوى الأدوية المضادة للصرع وتركيزها في الدم من خلال التأثير على وظائف الكبد. تأثيره هو زيادة تركيزات بعض الأدوية وتقليل تركيز الأدوية الأخرى ، يؤدي الاستهلاك المفرط للكحول في بعض الأحيان إلى ما يسمى بالنوبات التشنجية بسبب الانسحاب المفاجئ للكحول من الجسم. يحدث هذا النوع من التشنج في غضون 6 إلى 48 ساعة بعد التوقف عن الاستهلاك المفرط للكحول ، يؤثر استهلاك الكحول أيضًا على التركيز والنوم. قد ينسى الشخص المصاب بالصرع دوائه، مما يزيد من خطر حدوث نوبة صرع.
  3. قلة النوم : قلة النوم هي الوقاية من مرضى الصرع لأن قلة النوم تؤثر على عمل الدماغ وتسبب التعب. يجب أن تحصل على قسط كافٍ من النوم والراحة لتقليل خطر نوبات الصرع.
  4. الاهمال في تناول الأدوية : تجنب تغيير أدوية الصرع أو تناول الجرعات الموصى بها لهذا يزيد من خطر الإصابة بنوبات الصرع وهو أحد أهم المحظورات التي يجب على مرضى الصرع تجنبها.
  5. استهلاك الكافيين : الكافيين، الموجود في العديد من الأطعمة والمشروبات مثل الشاي والقهوة والشوكولاتة، يمكن أن يؤثر على وظائف المخ والشحنات الكهربائية وبالتالي يزيد من خطر الإصابة بنوبات الصرع.
  6. التدخين : التدخين هو أيضا مهربة للأشخاص الذين يعانون من الصرع لأن النيكوتين، المادة الرئيسية في السيجارة، يمكن أن تزيد من خطر النوبات والنوبات. يجب تجنب التدخين ومحاولة الإقلاع عن التدخين.
  7. الأضواء الساطعة : يمكن أن يؤدي الضوء الساطع إلى نوبات الصرع بسبب الحساسية للضوء الساطع، مثل التلفزيون أو ألعاب الفيديو أو استخدام الكمبيوتر. لذلك، يجب عليك تجنبها قدر المستطاع .
  8. الطعام غير الصحي : يجب عليك تناول الأطعمة الصحية والمتوازنة، لأن نقص الطعام يمكن أن يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم، وهو أحد المحفزات الرئيسية لنوبات الصرع.

تجنب أو محاولة تقليل الأطعمة التي تسبب الحساسية أو التي تؤثر على وظيفة الناقلات العصبية في الدماغ، مثل الشاي والقهوة والشوكولاته والسكر والحلويات والمشروبات الغازية والأطعمة الغنية بالتوابل أو المالحة ، يمكن أن يؤدي نقص بعض المعادن والفيتامينات إلى نوبات الصرع، مثل انخفاض مستويات الكالسيوم في الدم.

آثار أدوية الصرع

كما هو الحال مع جميع الأدوية، فإن الأدوية المستخدمة لعلاج الصرع لها آثار جانبية. يعتمد حدوث الآثار الجانبية على الجرعة ونوع الدواء ومدة العلاج. تزداد الآثار الجانبية سوءًا مع زيادة الجرعة، ولكنها أقل حدة بمرور الوقت حيث يتكيف الجسم مع الدواء. بالنسبة لأدوية الصرع، عادة ما يتم تسجيل جرعة منخفضة، والتي تزداد بمرور الوقت لتسهيل هذا التعديل.

قد تشمل الآثار الجانبية للأدوية المضادة للصرع عدم وضوح الرؤية أو المزدوجة، والتعب، والنعاس، وعدم التوازن، وتهيج المعدة، والطفح الجلدي، وانخفاض عدد خلايا الدم، ومشاكل الكبد، وتورم اللثة، وفقدان الشعر، وزيادة الوزن، والرجفات

دواء الصرع ديباكين

اشهر أدوية الصرع Dipakine هو العلاج الوحيد الذي يحارب نوبات الصرع، لكنه لا يعالج الصرع في حد ذاته ، إنه مساعد يمكنه إيقاف النوبات أو تقليل تكرارها عن طريق التحكم في الكهرباء الزائدة في الدماغ.

  • كما أنها تستخدم لعلاج الاكتئاب ثنائي القطب (حالة تتميز بالهوس المتناوب والاكتئاب).
  • كما أنها تستخدم لمنع نوبات الصداع النصفي (وليس لعلاج النوبة أثناء حدوثها).
  • يمكن استخدامه لعلاج نوبات العدوان عند الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

القرنفل لعلاج الصرع

يمكن استخدام القرنفل لعلاج العديد من الأمراض والفوائد المختلفة للأظافر للبشرة والشعر والأسنان، مثل:

  • الصداع
  • هشاشة العظام.
  • وجع الأسنان.
  • إنه يساعد على الهضم.
  • منشط جنسي
  • يزداد معدل حدوث الحمل بين النساء.
  • علاج الشعر
  • العناية بالبشرة وإزالة حب الشباب

إيقاف دواء الصرع

يمكن ايقاف علاج الصرع بالأدوية بعد مرور سنتين ونصف كاملتين وخاليتين من أي نوبات تشنجية ، ويكون بتخفيض الدواء تدريجيا ثم ايقافه، وأي عودة للتشنجات تعتبر انتكاسا في المرض وتستوجب البدء بمرحلة جديدة من العلاج . ونبدأ بحساب ثلاث سنوات ، يمكن بعدها تجريب ايقاف العلاج مرة أخرى بشرط عدم حدوث أي نوبة خلال السنوات الثلاث للعلاج.

تعرفنا في هذا المقال على أدوية الصرع اقرا ايضا أدوية علاج تشنج العضلات

المراجع

د.هيثم الفراAuthor posts

Avatar for د.هيثم الفرا

صيدلاني فلسطيني ، مدير التحرير بالموقع ، خبير SEO ، خبير في التسويق الرقمي ، ولدي خبرة 5 سنوات في التدوين .

No comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *